Availability: متوفر فى المخزون

عديمو الجنسية في الخليج: الهجرة والجنسية والمجتمع في الكويت

الكود 9789921775358

5,500 د.ك

 المؤلف : كلير بوغراند
ترجمة: عبدالوهاب سليمان

الوصف

البدون هي اختصار جملة «بدون جنسية»، وتُفضَّل ترجمتها في الإنجليزية إلى «أناس بلا وثائق»، ويشكلون مجموعة من الناس الذين يدّعون أحقّيتهم بالجنسية الكويتية، مستندين على عدم ارتباطهم بدول أخرى، بينما تعتبرهم دولة الكويت «مقيمين بصورة قانونية» على أراضيها. يُعتبر البدون اليوم جزءاً لا يتجزأ من دراسة المجتمع الكويتي، وبإمكان هذا النزاع بين الأفراد والدولة أن يكون أمراً ثانوياً إن لم يكن عدد أفراد تلك المجموعة ذا شأن، لكن الحالات موضع الخلاف تمثل نسبة كبيرة هي ١٠ بالمئة من السكان الكويتيين.يحتلُّ البدون فجوات الطبقات المتعددة والمركّبة للمجتمع الكويتي بوصفهم مجموعة أشباح؛ فهم غير مرئيين في القوائم الرسمية للدول، غير مرئيين لدى الجميع في الكويت عدا المطّلعين، ظانّين أنهم يمثلون الطبقة الوسطى من الكويتيين، الذين يقبلون بالوظائف غير الحكومية، ومخْفيّين لدرجة أن العمالة المهاجرة المصرية تعاملهم على أنهم كويتيون، وتخطئ في اعتقادها بأن الوظائف الهامشية التي يقبلونها هي علامة على تواضع الشعب الكويتي الكريم، وتكمن المفارقة في أن هذه الوظائف الوضيعة لا تخطئها أعين المواطنين لأن «لا كويتي يقبل عملاً كهذا» حسب قولهم.يتحدث البدون اللهجة التي يتحدثها الكويتيون، وغالبا ما تتخللها نبرات قبلية. ويرتدي معظمهم اللباس الكويتي، الدشداشة والغترة والعقال، وهي الملابس التي تميز الكويتيين عن غيرهم. يختلط البدون مع الكويتيين من ذوي الخلفيات الاجتماعية المتماثلة، ويتابعون الشأن السياسي الكويتي ويستذكرون تاريخ الكويت في التطوير الحضري والتجنيس والتغيرات الديموغرافية، ومع هذا فإنهم غير كويتيين، رغم إقامتهم الطويلة في الإمارة التي قدموا إليها من أقاليم مجاورة بين الخمسينيات والثمانينيات [من القرن الماضي] لاغتنام الفرص التي وفرها اقتصاد النفط، لكنهم فشلوا حتى الآن في نيل المواطنة، ولا يملكون أي مجتمع قومي في الإقليم يمكنهم المطالبة بالارتباط به.

كاتب

معلومات إضافية

الوزن 800 جرام
الأبعاد 20 × 17 × 2 سنتيميتر
mf_shipping_english_name

englishbookname

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “عديمو الجنسية في الخليج: الهجرة والجنسية والمجتمع في الكويت”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *